dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أي مواطن يريد المغرب صنعه بالصحراء..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         ريال مدريد يضرب موعد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي             الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية             برنامج رمضانيات الأحرار.. لقاء الخميس "جائحة كورونا الدروس والعبر"             بمناسبة حلول الشهر الفضيل.. الداخلة نيوز تتمنى لقرائها الكرام رمضان مبارك كريم             حزب الإستقلال يعقد أشغال المجلسين الإقليميين للحزب بإقليمي وادي الذهب وأوسرد             العيون.. حجز نصف طن من المخدرات وتوقيف ثمانية أشخاص من بينهم ضابط شرطة و موريتاني             نشرة خاصة.. زخات مطرية ورياح قوية الأربعاء والخميس بعدد من مناطق المملكة             إجمالي الإصابات بالسلالة البريطانية لكورونا يتجاوز 140 حالة بالمغرب             رمضانيات الأحرار.. أكبر برنامج تأطيري خلال شهر رمضان المبارك بالداخلة             باريس سان جيرمان يعبر إلى نصف نهائي دوري الأبطال على حساب بطل النسخة السابقة بايرن ميونخ             حصيلة اليوم.. تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) بالداخلة             النيابة العامة تدعو الوكلاء العامين للملك ووكلاء الملك إلى الحرص على ترشيد اللجوء إلى إصدار برقيات البحث             أمريكا توصي بتعليق إستخدام لقاح “جونسون آند جونسون”             الجزائر تطلق خطا بحريا للتصدير إلى موريتانيا             لمواجهة الهجرة السرية.. إسبانيا تمنح المغرب دراجات وسيارات رباعية الدفع بقيمة 1.4 مليون دولار             رسميا .. وزارة الأوقاف تعلن أول أيام رمضان بالمغرب             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 31 يوليوز 2016 الساعة 13:04

أي مواطن يريد المغرب صنعه بالصحراء..؟؟


محمد سالم الزاوي



الداخلة نيوز: محمد سالم الزاوي
 


من المسلمات في علم الاجتماع السياسي أن دور النخب السياسية والثقافية من أهم الأدوار التي يتأسس عليها تغيير المجتمعات بشكل تنموي وتنويري متقدم ، وأنا أتامل في حال نخبنا وعلاقتها بالسلطة والمشهد الثقافي المتردي أشعر بالغثيان..فرغم أن ملامح نخبنا تكاد تكون منعدمة لأسباب سياسية يعرفها الجميع إلا أنك تجد ملامح ذاتية تعرفهم بها مثل أن النخب السياسية هي نفسها النخب الإقتصادية وهي واجهة باهتة للنخب الثقافية في كثير من الأحيان فهم المهندسون والمخططون والرعاة الأساسيين للمشهد الإعلامي المهترئ، والممثلون على خشبة المسرح الواقعي،
مع الإستجابة مؤقتا و مرحليا لبعض متطلبات الجماهير ضمن آلية تحافظ على سلطتها و مصالحها و منع أي مواجهة محتملة مع الجماهير.

عندما تتأمل في الطرح المغربي لرؤيته النموذجية..!! تجد أنه فقط يكرس لصورة جديدة لنخبه وممثليه على أرض الصحراء ويكرس سياسات عمومية لخدمة مصالح هذه النخب بأنواعها السياسية والثقافية في تحد لمتطلبات المنطقة التي يشكل الشباب فيها الشريحة الأعرض ، فلا تلك الخدمات والمبادرات والترقيعات التي يتم صرف ملايين على سرابها أكثر من الميزانية المخصصة للترويج لها لكي تنتهي بكوارث إجتماعية تتحول في رمشة عين لكوارث سياسية تتلقاها الدبلوماسية بالفعفعة.

إن هذا الإصرار على النخب الريعية من طرف الدولة هو تورط مباشر وفاضح في إستغلال النفوذ السياسي من أجل مص دماء المواطنين وسلب حقهم في العيش الكريم، وإصرار النخب بشكل دوري على تبرير مواقفهم الذليلة والخانعة في الدفاع عن من يمثلون والدفاع عن مصالحهم الإقتصادية والسلطوية هو أكبر عقبة في طريق التغيير نحو الأفضل وهو الوحل الذي لن تخرج منه عجلة التنمية أبدا ، فمن يقول لي إن الكفاءة هي التي تتحكم في التدبير وماقيل عن الحكامة الرشيدة قد تم تفعيله فهو واهم وحالم والواقع يكذب السماعي والترويج الإعلامي الثلاثي الأبعاد لم يعد ينطلي على أحد ، إذا كانت هناك نقلة نوعية توعوية تنويرية فهي رهن أيدي النخب التي نعرفها منذ وجدنا على هذه الأرض، وهي النخب التي تستغل كل شيء حتى القبيلة وحتى أقذر أنواع الإبتزاز من أجل كرسي الراعي وحماره ودبشه ليتابع رعاية قطيعه ، والحال أن نفس الفيلم يتكرر علينا والعالم يتغير من حولنا ونحن نغير شكل الكراسي والثياب مع الحفاط على نمط العقل الحاكم الذي يؤمن بما يملى عليه من أصغر موظف بوزارة الداخلية ليسير قطيعه نحو مراعيه ومزارعه لرفع الإنتاجية الإقتصادية الخاصة به، وللصياح في براري الدولة وتثمين مواقفها من النزاع.

إننا في صبيحة كل يوم نسمع ونرى كيف توزع المشاريع الوهمية والبقع الأرضية والإستثمارات الضخمة لنفس الجيوب التي تلهف أكثر مما تصرف وتستغل لنفسها أكثر مما تتصدق على رعاياها ، فالمشهد بات أشبه بكارتيلات إقطاعية داخل الدولة، فهناك دائما من يراهن على النخب داخل الصحراء ويحاول الدفاع عنها بنوازع مختلفة حزبية ، قبلية، سياسية... لكن الشريحة الكبرى حسب تتبعي لعينات مختلفة من المجتمع لا تراهن على التغيير في ظل هذه السياسات وهذه النخب وإنما تعول على متغيرات دولية قد تحدث الفارق فالدولة غير قادرة على تأطير الجماهير لكون فكرها لا يستجيب لمتطلبات المرحلة، ولا يحقق آمال الشباب وطموحاته وتطلعاته في الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية. وتماطلها ومبالغتها في الحديث عن منجزات إستفادت منها نخب هي من صنعتها على مقاس سياساتها العمومية بالمنطقة ، وقد تأكد أنها لا تستطيع أن تنهج طريقا لمحاربة الفساد والإستبداد، فمهما أدعت النخبة السياسية السير على درب الإصلاح والتغيير فلا تصدقوها فقد صدقنا بما فيه الكفاية. لأنه ليس بيدها الحل والعقد ولا يتعدى دورها تصريف المراحل مقابل الثراء ضمن لوائح خدام الدولة بالصحراء.

من المؤسف أنه بعد 40 سنة من إسترجاع هذه الأرض لازالت الدولة تنظر للمجتمع نظرة "سطاتيكية" جامدة تصبو عرقلة تقدمه وتحقيق كرامته. وكما هو معروف فالمجتمعات عموما هي نتاج سيرورة تاريخية صانعها الأساسي السياسات العمومية المنتهجة. وقد رأينا كيف تم الإجهاز على نشاط المجتمع الصحراوي وعقلية الإنتاج التي كان يتميز بها طيلة عقود التواجد الإسباني بالمنطقة من خلال سياسات عمومية تكرس العطاء مقابل الولاء وتفرض تخمير الريع و "نوم الصبيحة" حتى بتنا مضرب المثل في الكسل والخمول والإتكالية. أكثر من ذلك فالدولة لازالت تنظر إلينا نظرة نمطية تجعلنا الإستثناء دوما في كل شئ. لا لشئ سوى لأنها تسعى منذ سنوات لترويض ساكنة الصحراء على قبول الوحدة قصرا والخنوع لقانون الطاعة والولاء للوصول للغاية الأسمى في عقلية المخزن ألا وهي الأرض وخيراتها.

إن الحقيقة الكبرى التي يريد المخزن فرضها عبر تكريس نخبه التي لا تشبع، هو أن يجعل شرذمة من مواطني "الإمتيازات" أسمى نموذج تسويقي لتنميته المشوهة ولمستقبل سياساته الموعودة. ولعله من الإجحاف أن يختزل شعب بأكمله في تلك النخب القديمة التصنيع ويتم تقديمها للمغاربة عموما وللخارج بأنها أرقى ما وصلته واحات الصحراء المزدهرة من إحترام للإنسان وتقديس لكرامته.

إنه من طبيعة الإنسان البدوي المتمرد على الطبيعة وقساوتها التمرد على كل ما من شأنه أن يمس كرامته وحقوقه المواطنة، فالأحرى أن يقبل مواطنة منزوعة الكرامة والمساواة والحرية والعدالة الإجتماعية. مواطنة تكرس الخنوع والإذلال وتختزل التنمية والديمقراطية ونماذج الإصلاح في جماعة من الإقطاعيين صنعتهم الدولة بسياساتها العمومية كما صنعت المجتمع نفسه بنفس السياسات المتخلفة التي دفعت بكثير من ساكنة الصحراء للهروب بشعورهم المواطن نحو دول أخرى، بل أكثر من ذلك شعورهم بالإنفصال كحالة وجودية للتمرد على واقعهم المرير.

إن بوابة ضمان وحدة البلاد الترابية ليس مرده دبلوماسية الفعفعة وشراء الولاءات في الداخل والخارج، ولن يتأتى بدخول الإتحاد الإفريقي أو خروجه. بل في نهج سياسات عمومية جديدة تقطع مع نخب "الفشوش" والريع، وتكرس لتغيير ذهنيات الصحراويين نحو الأفضل عبر تبني طرح إقتصادي وثقافي وسياسي جديد يجعل الإنسان غاية أولا من خلال توفير مقومات العيش الكريم على أساس المواطنة الحقة، عندها فقط سيصبح نفس الإنسان تلقائيا وسيلة طيعة للدفاع عن وحدة البلاد وسلامة أراضيها.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز