dakhlanews.com الداخلة نيوز _ رواية الوادي أو مدينة اللصوص
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         ريال مدريد يضرب موعد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي             الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية             برنامج رمضانيات الأحرار.. لقاء الخميس "جائحة كورونا الدروس والعبر"             بمناسبة حلول الشهر الفضيل.. الداخلة نيوز تتمنى لقرائها الكرام رمضان مبارك كريم             حزب الإستقلال يعقد أشغال المجلسين الإقليميين للحزب بإقليمي وادي الذهب وأوسرد             العيون.. حجز نصف طن من المخدرات وتوقيف ثمانية أشخاص من بينهم ضابط شرطة و موريتاني             نشرة خاصة.. زخات مطرية ورياح قوية الأربعاء والخميس بعدد من مناطق المملكة             إجمالي الإصابات بالسلالة البريطانية لكورونا يتجاوز 140 حالة بالمغرب             رمضانيات الأحرار.. أكبر برنامج تأطيري خلال شهر رمضان المبارك بالداخلة             باريس سان جيرمان يعبر إلى نصف نهائي دوري الأبطال على حساب بطل النسخة السابقة بايرن ميونخ             حصيلة اليوم.. تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) بالداخلة             النيابة العامة تدعو الوكلاء العامين للملك ووكلاء الملك إلى الحرص على ترشيد اللجوء إلى إصدار برقيات البحث             أمريكا توصي بتعليق إستخدام لقاح “جونسون آند جونسون”             الجزائر تطلق خطا بحريا للتصدير إلى موريتانيا             لمواجهة الهجرة السرية.. إسبانيا تمنح المغرب دراجات وسيارات رباعية الدفع بقيمة 1.4 مليون دولار             رسميا .. وزارة الأوقاف تعلن أول أيام رمضان بالمغرب             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 16 غشت 2015 الساعة 17:28

رواية الوادي أو مدينة اللصوص


محمد سالم الزاوي

الداخلة نيوز: محمد سالم الزاوي



في مدينتي إذ ينشق وادي من مرج البحر يخرج منه ذهبٌ ذو قشورٍ منه مأكلنا وأياه عجلة حياتنا، وحيث بها سحراً يسلب الزائرين أموالهم الصعبة غصباً عن البخيل منهم، تجد أهلها يعصرون بطونهم بالحجارة صبراً على قساوة الحال، وتجد أغلبهم في نهاية الشهر عند طابور الإنعاشِ الهزيل . وداخلها أناسٌ منازلهم تستظل بحرارة الشمس في اليوم الشديد ، وبها شباب شواهدهم نياشيم يعلقونها في بذلات الكرامة في كل حينٍ وآن، يداورون البطالة وتداورهم دورة صوفيٍ شده الولعُ لربه المتعال، والناس أوزاعٌ بها. يحدثون أنفسهم عن تراقيع الحلول في الخيال، حتى أتاهم بالخبر اليقين من يحسبوه ولياً للأمر كما المعتاد.

وأصل القصة أن منتخبيها إجتمعوا في طاولةٍ لتدبير الأحوال، فأتصلوا بصديقٍ لهم رفيع الشأنِ والمكان، وأوصوه خيراً بالإبن أولاً ثم من بعده الأب فالعمُ فالخال، وبشرهم بمناصب تُسيل لعاب العيال، وطمأنوه أن ينقلوا كلامه للساكنة مع تحريفٍ في البيان، فخطب أحدهم عن التنمية وما فيها من خير وحسن منال، وخطب آخر عن الجهوية وتوزيع العطايا في قادم الأيامِ، وخطب كبيرهم عن الإستثمار والمستثمرين بمدحٍ لا يقال في غير أصحاب المعالي والجلال، وخطب آخر عن الأمن وقال أننا بجهة لو نويت الجرم فيها لوجدت الحرس تحيط نواياك بالأغلال ، ووسط هذا الكذب المعلن بلا حياء، قام فرد منهمْ وقال أتتنا مناصب ُ لأهل السؤال، لكننا من رعايا صانعي القرارِ، ولا حق لكم ما دام في منازلنا خادمٌ بلا وظيفةٍ أو بطاقة إنعاش أو حتى أجرٍ من الحرام.

في الداخلة منتخبين متفردين في تشخيص مصلحة الولاة ودعم الفساد وأهل الشِمال، وفي الداخلة ساسة بارعين في الإختلاسِ والسرقة دون تماس ، وبالداخلة لا يصل إلا من تَمسك بجيد النفاقِ، ولا ينال الفضل إلا كل "بحلاس" متملقٍ يحرك ذنبه أمام ذوي السلطة والمال الخناس، ولا يقترب من إمضاء الإمتياز إلا من يقبلُ يد صاحب "الأموال" والعجوز الوسواس.

 

بالداخلة حيث الغرباء والوجهاء ومن في جيبه حرز "أبوك صاحبي" هم الأسبقون في تنمية الموالي، فكان أن تقرب الكادحون بها بحبل السماءِ، وأستعانوا بأسباب التظاهر والإحتجاج، فقربهم الوالي من الهراوة قرابة الأم من الأبناءِ، وعاشروا "الكوميساريات" معاشرة الأزواجِ والأرحام، وتكالب الأقربون مع الغرباء، لنجد أنفسنا مكبلين بضراوة الحال وسوء المآل.






وعند الإنتخابات يبعث الله خلقا غير الخلق الذي كان ، فترى المرشح الذي بطنه تسبقه من فرط الحرام، زاهدٌ في الدنيا يمشي في الأسواق ويحييك في اليوم بألف تحيةٍ وسلام، ثم يعود مرضاك ويصل الأرحام، ويفتح جيوبه للضعفاء والمساكين وأبناء السبيل من أجل صوتك يوم الإمتحان. وإذا كتبتهُ النتائج من السعداء أطفئ هاتفه وعاد لجبروته وكذبه كما ولدته الصناديق أول حال. أما الداخلة فكثر برورها من رأس البلدية بعد سنين العقوق والحرمان، فتجملت بالأرصفة وتبليطات الشوارع وأعمدة الإنارة وما تشتهي الأعين أن تراه منذ أزمان. لأن صوت أهلها لحظة عابرة يستميلها بدعاية سابقة لأوانها معبد آمون المصان.

أما حكاية يوم الإقتراع فتلك لوحدها رواية سورية في نهايتها ضرب وسب وجرح وتجارة لن تبور في سوق الرقاب والذمم، إذ يجتمع كل فريق أمام مكاتب التصويت كلٌ بما لديه فرح  ومسرور، فيتعالى صوت النخاسين وتبدأ المضاربة في أسعار أصوات الكادحين، فذلك الميزان والحمامة والسنبلة والتراكتور وغيرها من شعارات النخاسين يتقاسمون رؤوس بني العباد من أجل يوم غلته سنين من نهب أموال البلاد. وإذا ما دحر منهم جمعٌ يوم خروج المغلوب تبدأ قسمة العشيرة والقبيلة وحتى الأعراش والأفخاذ وتتعالى صيحات النسوة وسباب الصعاليك ويبرز قرن الفتنة من مخبأه ليعثر الغوغاء على غايتهم الوجودية في إثارة شرارة الإقتتال. إنه يوم حشر الناس الى مصارعهم في الداخلة إذ يدخل العباد افواجاً في مخادع إقتراعهم يبصمون سنوات من فقرهم وأكل خيراتهم مجاناً من جزاري الميزانيات "وشلاهبية" السياسة والإنتخابات.

نسأل الله السلامة لنا ولكم من يوم صعود قراصنة المال العام على خزائن جهتنا، يومها لا ينفع وعدٌ أو عهد إلا من تمسك بصوته وحرمه قطاع الأرزاق.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز